الرئيسية / الاقتصاد / اسعار العملات / هل عملة البيتكوين تلعب دور الملاذ الآمن في فترات الأزمات؟

هل عملة البيتكوين تلعب دور الملاذ الآمن في فترات الأزمات؟

قد يبدو استخدام وتبني عملة البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى مختلفًا تمامًا من مكان لآخر، ففي البلدان التي تتمتع باقتصاديات ومواقف سياسية مستقرة نسبيًا يُنظر إلى العملة المشفرة في المقام الأول على أنها طريقة خطيرة ومحفوفة بالمخاطر لكسب (أو خسارة) الأموال.
أما في البلدان التي تتمتع باقتصاديات ومواقف سياسية أقل استقرارًا، يمكن النظر إلى تداول البيتكوين بشكل آخر، حيث يمكن استخدامه كوسيلة لحماية مدخرات الأفراد والمجتمعات والتحوط من الاضطرابات السياسية والتضخم المفرط.
لذلك، يمكن القول أن عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي يمكن أن يكون وقودًا لأسواق التشفير،وبناءً على ذلك، عندما ترتفع التوترات السياسية أو تكون الاقتصاديات على شفا الانهيار، يراقب مستثمرو التشفير حول العالم تحركات العملات المشفرة تحسباً لارتفاع محتمل في الأسواق.
ولهذا السبب ذاته بدأ مجتمع التشفير يراقب عن كثب الأحداث في إيران التي بدأت في أوائل كانون الثاني/ يناير، عندما قتلت غارة جوية أمريكية دون طيار اللواء الإيراني “قاسم سليماني” من الحرس الثوري الإسلامي،وعندما ضربت إيران قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في بغداد بعد أقل من أسبوع من وفاة سليماني، ارتفع سعر البيتكوين من 7000 دولار إلى 8500 دولار.
التوترات بين الولايات المتحدة وإيران وعلاقتها بارتفاع سعر البيتكوينمدعومة أيضًا ببيانات من Google Trends خلال الأسبوع المنتهي في 8 يناير، والتي أظهرت أن مصطلح البحث “Bitcoin Iran” قد ارتفع مرتين( في يوم4ينايراليوم الذي تلي مقتل قاسم سليماني ومرة أخرى في 8يناير عقب هجمات إيران على القواعد العسكرية الأمريكية)، وبحلول نهاية الأسبوع ارتفعت عمليات البحث عن “Bitcoin Iran” بما يقرب من 4.45٪.
ومع ذلك، يعتقد عدد من المحللين أنه على الرغم من ارتفاع سعر البيتكوين خلال التوترات، إلا أنها لم تتراجع بعد تهدئة التوترات،في اشارة إلى أن الرابط قد لا يكون قوياً كما بدا في الأصل.
إذا كانت التوترات السياسية والإقليمية هي سبب الارتفاع، فإن الأسعار كانت ستنخفض بعد انتهاء التوترات، بدلاً من ذلك، استمر السعر في الارتفاع رغم انتهاء التوترات، على سبيل المثال: انخفض سعر الذهب (الذي ارتفع أيضًا خلال نفس أسبوع) بعد انتهاء التوترات، على الرغم من أن السعر بدأ منذ ذلك الحين في الانتعاش.
ولكن المحللين يروا أن الزيادة في أسعار البيتكوين يمكن أن تُعزى إلى انخفاض مكافأة التعدين مع اقتراب الهالفينج، بالإضافة إلى تدفقات الأسعار التاريخية وتصحيح البيتكوين.
هل البيتكوين تحوط للأفراد في البلدان ذات الاقتصادات غير المستقرة والأوضاع السياسية المتوترة؟
من الصعب على أي شخص تخمين بالضبط ما الذي يجعل البيتكوين وسوق التشفير يتحركان بطريقة أو بأخرى، صحيح أيضًا أن تاريخيا شهدت عملة البيتكوين زيادات في الأسعار خلال أوقات الاضطرابات الجيوسياسية.
على سبيل المثال، ارتفعت البيتكوين عندما أعلنت الصين عن خطط لرفع التعريفة الجمركية على البضائع الأمريكية العام الماضي، مما تسبب في تراجع مؤشر داو جونز، وسجلتع ملة البيتكوين أعلى مستوى خلال 9 أشهر، هذا الشهر مع تزايد المخاوف من الحرب مع إيران ارتفعت عملة البيتكوين مرة أخرى.
من جهة أخرى تم تبني البيتكوين وأنواع أخرى من العملات المشفرة من قبل الأفراد والمجتمعات في جميع أنحاء العالم التي تمر بأزمات اقتصادية زعزعت استقرار عملاتها الوطنية مثل فنزويلا وتركيا.
تثير هذه الحالات المتكررة حركة الأسعار الصعودية التي يبدو أنها تأتي كليًا أو جزئيًا بسبب عواقب الاضطراب السياسي، مما يجعل التساؤلات تتزايد حول ما أصبحت عليه عملة البيتكوين،كما أن حقيقة أنه يمكن الوصول إليها بسهولة

ويمكن الاعتماد عليها نسبيًا دفعت عملة البيتكوين أن تلعب دور الأصول “دون المخاطر” أو “التحوط”.
يعتبر الكثيرون البيتكوين تحوطًا لأنه على غرار الذهب يميل إلى التصرف بشكل مستقل عن الأسواق التقليدية كما أن حجم المعروض محدد لا يمكن تضخيمه، وبالتالي تكون البيتكوين قد حصلت على أول اختبار تجريبي ناجح لكونها ملاذاً آمناً في زمن الحرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*